Malafat8

تحرير: ايناس خطيب وامطانس شحادة

إصداراً جديداً من سلسلة ملفّات مدى بعنوان “مشاركة النساء في سوق العمل” مكوّناً من ثلاثة مقالات أكاديمية، لثلاث باحثات فلسطينيات، حررتها إيناس خطيب ود. امطانس شحادة.

المقالة الأولى في الملف هي للباحثة عرين هواري، محررة مشاركة في مجلة “جدل” ومنسقة برنامج دعم طلاب الدكتوراة في مدى الكرمل، بعنوان “قراءة في الدور الإنتاجيّ للمرأة الفلسطينيّة قبل النكبة”. تطرّقت إلى الدور الإنتاجيّ الذي قامت به المرأة الفلسطينيّة قبل النكبة، من خلال مراجعة قصيرة في بعض الأدبيّات والوثائق. وذلك للإسهام في فهم أثر النكبة على التراجع في مكانة المرأة الفلسطينيّة داخل الخطّ الأخضر اقتصاديًّا واجتماعيًّا؛ وهو ما أثّر في العلاقات الجندريّة داخل المجتمع الفلسطينيّ تجاه ترسيخ دونيّة المرأة، وكذلك لدحض الادّعاءات الأكاديميّة والسياسيّة الإسرائيليّة التي تَعزو مكانةَ المرأةِ الفلسطينيّةِ الدونيّةَ، ووجودَها خارج سوق العمل، للثقافة الفلسطينيّة وللعادات والتقاليد التي ترى أنّ مكان المرأة هو داخل البيت.

أما المقالة الثانية  فجاءت بعنوان: “المصالح الصغيرة: بديل تشغيلي للنساء العربيات في إسرائيل” أعدتها خولة ريحاني، مستشارة تنظيميّة واقتصاديّة، وخبيرة في قضايا التّشغيل وسوق العمل. تناولت الورقة النّساء العربيّات في مجال المبادرات الاقتصاديّة والمصالح الصّغيرة، والتي أخذت بالازدياد في السّنوات الأخيرة. تبحث الورقة في كيفية تحوّل استراتيجيّة تطوير المصالح الصغيرة، على الرّغم من البطالة وانعدام فرص العمل، لتصبح بديلًا لدى الكثيرات من النساء العربيّات لتّوفير دخلهنّ ولإعالة عائلاتهنّ، وليس من باب الخيار الحرّ. تتطرّق الورقة، وبتوسّع، لماهية هذه المبادرات والمصالح الصّغيرة، من يقوم برعايتها ودعمها، وأين هي اليوم مقارنة بالمصالح عامةً في البلاد.

أما المقالة الثالثة  في الملف هي للباحثة عرين شحبري، مؤسسة ومديرة كاكتوس لريادة الأعمال، بعنوان “ريادة الأعمال النسائية العربيّة”، جاء فيه: ” أن تخلق المرأة أماكن عمل لذاتها ولغيرها من النّساء عن طريق مبادرات تجاريّة هو ليس بالأمر البعيد عن التحقيق، وتوجد بوادر تغيير في هذا المضمار في العالم العربيّ. هذه البوادر مشجّعة جدًا، وعلى الدّول المختلفة، في العالم العربيّ، دعم هذه المبادرات، والعمل بشكل جدّيٍّ واستراتيجيّ لزيادة المبادرات التّجاريّة النّسائيّة، وإزالة أيّ عقبات تقف أمام النّساء لتحقيق ذلك. أيضًا، على النساء أخذ المسؤوليّة والقرار في أن يكُنَّ مستقلّات، وغير معتمدات على أماكن عمل لتوفير معيشتهنّ. لدى النّساء مهارات وطاقات هائلة تثبت قدراتهنّ على بناء وإدارة مشاريع تجاريّة بنجاعة كبيرة ونجاح؛ لذا، عليهنّ استغلال هذه القدرات، والمهارات، والطاقات في أخذ الدّور الرّياديّ والقياديّ الذي سيعود بالفائدة الجمّة على الاقتصاد والمجتمع.”

 

لقراءة وتنزيل المقالات الرجاء الضغط على الروابط أدناه :

“قراءة في الدور الإنتاجيّ للمرأة الفلسطينيّة قبل النكبة” – عرين هواري
“المصالح الصغيرة: بديل تشغيليّ للنّساء العربيّات في إسرائيل واقع وتحدّيات” – خولة ريحاني
“ريادة الأعمال النسائيّة العربيّة” – عرين شحبري

Malafat8

تحرير: مهند مصطفى وايناس خطيب

يتناول الملف الجديد من “ملفات مدى” ضمن مشروع دراسات إسرائيل موضوع “عامان على تشكيل القائمة المشتركة”. وترمي الدراسات المنشورة في هذا الصدد تحليل تجربة القائمة المشتركة، وعرض السياقات السياسية والفكرية التي سبقت تشكيل القائمة، وتحليل سير تشكيلها وأنماط التصويت لها ضمن متغيرات مختلفة، علاوة على تقييم هذه التجربة وتحديّاتها وموقعها في السياق السياسي الإسرائيلي والفلسطيني.

ونظرًا لأهمية تشكيل القائمة المشتركة في تاريخ العمل السياسي الفلسطيني في إسرائيل، فإن دراسة هذه التجربة بمناسبة مرور عامين على تأسيسها، هي مهمة معرفية وسياسية ملحة،  وذلك لسبر أغوار هذه التجربة وآفاقها المستقبلية في ظل الديناميكيات السياسية والفكرية داخلها، قبل وخلال وبعد تشكيلها، وعلاقتها مع المجتمع الفلسطيني من جهة ومع النظام الإسرائيلي من جهة أخرى.

ويعتبر هذا الملف تكملة للدور الذي يقوم به مركز مدى الكرمل في تناول تجربة القائمة المشتركة. وقد سبق هذا الملف اصدار عدد خاص من مجلة جدل التي يصدرها مركز مدى، وتناول تجربة القائمة المشتركة من خلال مقالات رأي من أكاديميين وناشطين وسياسيين من داخل القائمة المشتركة والتي ساهمت في إثراء النقاش العمومي حول هذه التجربة. (لقراءة عدد مجلة جدل حول القائمة المشتركة، أنظر الرابط: https://mada-research.org/?p=7424 . علاوة على تنظيم عدة ندوات بهذا الخصوص في العامين المنصرمين.

 يشمل ملف القائمة المشتركة ثلاث دراسات. الأولى لكل من امطانس شحادة ونداء نصار حول “القائمة المشتركة: السياق التاريخي والنقاش السياسي حولها”، ويسرد الباحثان بشكل مفصل المواقف الحزبية من فكرة تشكيل القائمة المشتركة، وخطابها السياسي والإعلامي، وتحليل أنماط التصويت لها. وتتناول الدراسة الثانية للباحث مهند مصطفى، موضوع “القائمة المشتركة: تبلور مرحلة تاريخية أم لحظة تاريخية عابرة”، ويستعرض خلالها السياق السياسي لتشكيل القائمة المشتركة، والسجال السياسي حول أهميتها، والموقف الفلسطيني من تشكيل القائمة المشتركة، ويقترح معايير نجاح أو اخفاق القائمة المشتركة في الوقت الراهن والمستقبل. أما الدراسة الثالثة  فهي للباحث معاذ الطلاع، والتي تناولت موقع القائمة المشتركة في الخارطة السياسية الإسرائيلية وإمكانية تأثيرها على المشهد السياسي العربي والإسرائيلي.

 

 

لقراءة وتنزيل الملفات، الرجاء الضغط على الروابط التالية :

 

 

 

“القائمة المشتركة: السياق التاريخي والنقاش السياسي حولها” – امطانس شحادة ونداء نصار
“القائمة المشتركة: تبلور مرحلة تاريخية أم لحظة تاريخية عابرة” – مهند مصطفى
“مكان القائمة المشتركة في الخارطة السياسية الإسرائيلية” – معاذ الطلاع