ترمي هذه الورقة إلى تسليط الضوء على أزمة الكورونا وتأثيرها الاجتماعيّ والاقتصاديّ على الفلسطينيّين في النقب. يشهد النقب، كسائر المناطق في فلسطين، انتشار وباء كورونا الذي أصبح يشكّل تهديدًا مباشرًا على صحّة الناس وسيرورة حياتهم المتمثّلة في الخروج للعمل والتعليم، ناهيك عن الحياة الاجتماعيّة الغنيّة. لا يختلف وباء الكورونا عن غيره من الأوبئة التي اجتاحت المنطقة في أوائل القرن الماضي، مثل الحصبة والسلّ وغيرها من الأمراض التي خلّفت وراءها خسائر بشريّة ومادّيّة ومعنويّة. إنّ الصعاب والتحدّيات التي يواجهها المجتمع الفلسطينيّ في إسرائيل (بما في ذلك البدويُّ)، على المستويات الاجتماعيّة والإنسانيّة والاقتصاديّة، لها تداعيات وخيمة، ولا سيّما أنّ هذه الفئة الاجتماعيّة هي فئة مهمَّشة في إسرائيل في جميع المناحي؛ وهو ما يتطلّب من هذا المجتمع -بطبيعة الحال- اتّخاذ نهج وسلوك محدَّدين في ظلّ تحدّي هذه الأزمة للخروج التدريجيّ منها ومن تداعياتها، وذلك من خلال إعداد خطط صحّيّة واجتماعيّة وإنسانيّة واقتصاديّة تتناسب مع سياسات التمييز وظروف الحياة، للحفاظ على النسيج الاجتماعيّ والإنسانيّ والاقتصاديّ وعدم تدهور الوضع عمّا كان عليه سابقًا وعمّا هو عليه الآن.

لقراءة الورقة كاملة اضغط هنا

C:ICAHDMXD-Ed3_A4PDFMap14_Three_Jer.prnمنذ تأسيس القائمة المشتركة، حظيتْ بالعديد من التحليلات والتقييمات المختلفة لأدائها السياسيّ والبرلمانيّ، وكان لهذه التقييمات حضور أبرز عند المحطّات السياسيّة الخلافيّة التي عكست التباينات السياسيّة بين مركّباتها، والتي حملت معها مؤشّرات من التصدّع الداخليّ.

لقراءة الورقة كاملة اضغط هنا