يوم الجمعة الموافق للحادي عشر من تشرين الأوّل، انطلقت ورشة الاستعمار الاستيطانيّ والصهيونيّة في لقائها الثالث. وهي ورشة دراسيّة وبحثيّة يُشارك فيها باحثون وطلبة الدراسات العليا من فلسطين. تتكوّن الورشة من سلسلة لقاءات لمدّة سنة ونصف السنة ابتغاءَ تدريب رعيل جديد من الباحثين والباحثات في دراسة إسرائيل والصهيونيّة كمشروع استعمار استيطانيّ، ويُديرها الأستاذ الدكتور نديم روحانا، وتنسّق أعمالَـها الباحثة عرين هوّاري. 

عالجت الورشة خلال اليومين موضوع “الشعوب الأصلانيّة ومقاومة الاستعمار الاستيطانيّ: فلسطين وحالات أخرى”. وقد افتتحها البروفيسور نديم روحانا في مُداخلة لتأطير الورشة نظريًّا، من خلال فتح «الأصلانيّة» كمجال معرفيّ -أكاديميّ لدراسة الحالة الفلسطينيّة. قام روحانا في مداخلته بتحليل أسس الإهانات التي يتعرّض لها السكّان الأصليّون في حالة استعمار استيطانيّ وكيفيّة مواجهتها، سواء أكان ذلك في الخطاب الشعبيّ أم في العمل السياسيّ. وتناول روحانا تعبيرات الفلسطينيّين في إسرائيل عن كرامتهم الوطنيّة ودَور هذه التعبيرات في مواجهة المنظور والممارسة الصهيونيَّيْن اللذَيْن ينكران علاقة الفلسطينيّين بوطنهم. وقدّم أمير مرشي، طالبُ الماجستير وعضو الورشة، مداخلةً راجَعَ من خلالها التشكُّلاتِ المتعدّدةَ (القانونيّة؛ السوسيولوجيّة؛ الأنثروپولوجيّة) لمفهوم «الأصلانيّة»، محاولًا بذلك تحديد أثر تلك التشكُّلات السياسيّ والأيديولوجيّ على النضال والتحرّر في السياق الفلسطينيّ.

أمّا في الجلسة الثانية، فقد تحدّثت المحامية سهاد بشارة -مديرة قسم الأرض والتخطيط في مركز عدالة القانونيّ-عن العلاقة الشائكة بين السياسيّ والقانونيّ في السياقات الاستعماريّة، وخصّت بذلك فلسطين. في محاضراتها قامت بإعادة النظر في «الأصلانيّة» كأداة قانونيّة في تحليل السياق الفلسطينيّ، والأثر السياسيّ المترتّب على تشكيل المشروع والنضال الفلسطينيّ. كذلك تناولت الاستحقاقاتَ القانونيّة؛ للتعامل مع البدو في النقب وفي الضفّة الغربيّة كمجموعة أصلانيّة، وبالتالي منحهم بشكل خاصّ رزمة من الحقوق وَفق قرارات الأمم المتّحدة. ترى سهاد بشارة أنّ الأثر السياسيّ لهذه التعريفات القانونيّة يخلق أنماطًا تعيق النضال الفلسطينيّ، في سعيه لصياغة هدف سياسيّ واحد، وهو تفكيك هذه المنظومة الاستعماريّة. وعلى أثر مداخلتها، قدّم أحمد عزّ مُقاربة تدّعي أنّ هذه التعريفات القانونيّة تخفي أيديولوجيّات كاملة عنصريّة تجاهنا تعمل على تفكيك شعبٍ مُستعمَر.

في الجلسة الثالثة، قدّم الدكتور أحمد أمارة الباحث القانونيّ مداخلة، بدأت من حيث ما انتهت إليه الجلسة السابقة، متناولًا أسئلةً جديدة متعلّقة بتشابُكِ شقَّيِ النضال الوطنيّ القانونيّ والسياسيّ، في سياق أراضي البدو الفلسطينيّين في منطقة السبع، ومُحاولات المرافَعة القانونيّة لإنجاز استحقاقات قانونيّة لصالح البدو الفلسطينيّين في قضايا الأراضي. في مداخلته طرح كذلك المجريات التي واكبت اتّخاذ القرار بتبنّي الحجّة القانونيّة التي ترى أنّ البدو الفلسطينيّين هم أصلانيّون بالاعتماد على الإعلان الدوليّ لحقوق الشعوب الأصلانيّة (2007). أسهمت هذه النقاط الشائكة في تحفيز نقاشات بشأن أنماط النضال الفلسطينيّ التي تُنتَج من خلال مُحدّدات سوسيو-سياسيّة لِما هو «أصلانيّ». في تعقيب على المحاضرة، ناقش الدكتور عوض منصور (المحاضر في العلوم السياسيّة في جامعة القدس) مفاهيميًّا «الاستعمارَ الاستيطانيَّ»، مدّعيًا أنّ ما يجري في فلسطين هو «استيطان استعماريّ» وليس “استعمارًا استيطانيًّا”، ويُحدّد بذلك نمطًا واحدًا للنضال وهو مقاومة قانونيّة، سياسيّة وعسكريّة، تعملُ فقط على تقويض هذه المنظومة. 

وفي الجلسة الأخيرة من اليوم الأوّل، تحدّث طالب الدكتوراه وعضو الورشة علي موسى عن أطروحته حول الذاكرة الجماعيّة والذاكرة الفرديّة بشكل متوازٍ لتبنّي ذاكرة جماعيّة غير نخبويّة، بمعنى أنّها تُعنى بنصوص ذاتيّة اجتماعيّة؛ تجري صياغتها من خلال علاقتها بالمكان الفلسطينيّ، في زمن الصراعات والحروب منذ بداية الاستعمار. كما عرضَ الباحث سامر جابر، عضو الورشة، مداخلته حول تطبيع العلاقة مع مؤسّسات المستعمِر. تناولت مداخلة جابر إعادة تعريف التطبيع من خلال ربط فعل التواصل مع المستعمِر بتشريعٍ تاريخيّ للمشروع الصهيونيّ، وبالتالي وضع أسس في فهم العلاقات المختلفة مع المستعمِر، عند كلّ تقسيمةٍ استعمارية جغرافيّة في فلسطين: الداخل الفلسطينيّ؛ قِطاع غزّة؛ الضفّة الغربيّة؛ القُدس؛ الشتات. أدار الجلسةَ وعقّب على المداخلات الدكتور صالح عبد الجواد المحاضر في جامعة بير زيت.

بدأ اليوم التالي، السبت، بجلسة مراجَعات لمقالات نظريّة في مجال الاستعمار الاستيطانيّ من منظور مُقارن. وقد تحدّث خلالها عضوا الورشة مَي همّاش طالبة الماجستير في الدراسات الإسرائيليّة، ووليد حبّاس طالب الدكتوراة في علم الاجتماع، حول فاعليّة الشعوب الأصلانيّة في التاريخ، وتكوُّنها كشعوب واعية لذاتها. تناوَلا كذلك العلاقات الأصلانيّة -الاستعماريّة، ومحددِّات تلك العلاقات لدى مُنظِّرين آباء في هذا المجال. خلال ذلك ناقشوا السؤالين: هل منطقُ الإبادة وحده يحكم علاقات الأصلانيّ -المستعمِر؟ وهل لدى هذا المنطق أشكال أخرى غير الإبادة المادّيّة والفيزيائيّة؟ نوقش في الورشة منطق الإبادة الذي تحدّث عنه المنظّر باتريك وولف، في أشكال عديدة، اقتصاديّة وثقافيّة وسياسيّة، لكي تجري مُقاربته فلسطينيًّا.

في الجلسة التالية، طرح الدكتور عوض منصور إطاره النظريّ (البنْية المفاهيميّة) لتحليل النظم الاستيطانيّة الاستعماريّة في مسارها نحو التشكُّل كدول، من خلال توظيف ما كتبه تشارلز تيلي عن تطوُّر الدولة الحديثة في أوروبا، وعلى وجه التحديد تداخل عمليّة صنع الحرب مع عمليّة صنع الدولة. هذا المدخل يوضّح منهجيّة تحليليّة لفهم النظم الاستيطانيّة من حيث مراحلها، ومن حيث العوامل التي قد تسهم في بقائها أو انهيارها. ففي بعض الحالات، بقيت إلى اليوم مثل حالة الولايات المتّحدة الأمريكيّة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، بينما فشلت في روديسيا (زمبابوي اليوم)، وإلى حدّ ما في حالة نظام الأﭘـارتهايد في جنوب أفريقيا. وهناك حالتان ما زالتا غير محسومتين، هما إيرلندا الشماليّة والحالة الصهيونيّة. جرى التركيز على بعض هذه الحالات الاستيطانيّة الاستعماريّة من خلال عرض بعض العوامل التي أثّرت على مسارها، والتي ما زالت في بعض الحالات تؤثّر على تحديد مسارها كنُظُم وكدول. من بين هذه العوامل: العامل الجغرافيّ (الجيو-سياسيّ والجيو-إستراتيجيّ)، ومدى تداخل عمليّتَيْ صنع الحرب وصنع الدولة الاستيطانيّة الاستعماريّة، وكذلك عدد المستوطنين مقابل عدد أفراد الشعب-الشعوب /الأمّة-الأمم، حيثُ يساهم تشخيص مسار وبنْية هذه الحالات في توضيح كيفيّة التعامل معها، وإمكانيّة التغيير.

اختتمت الورشةَ الأستاذة الدكتورة نادرة شلهوب -كيفوركيان رئيسة الهيئة الإداريّة في إدارة مدى الكرمل في محاضرتها حول أطروحتها النظريّة الجديدة، عن الميكانيكيّات الاستعماريّة الاستيطانيّة وممارستها للعنف والسيطرة على الطفل الفلسطينيّ، وبالتالي خلقِها لحيّز إبادة فعليّ للطفل في فلسطين. وقد طوّرت آليّات لفهم هذا العُنف من خلال تتبُّع كلام وممارسات الأطفال إزاء هذا الميكانيكيّات، حيثُ أشارت إلى عدّة تجارب مرّ فيها الطفل الفلسطينيّ من تحرير جُثمان الشهيد نسيم في القدس، أو تجربةٍ مرّت فيها طفلة أثناء هدم بيت عائلتِها. من خلال التحامها المباشر -كباحثة-في الفضاءات الشخصيّة للعائلة وللطفل، تتمكّن شلهوب -كيفوركيان من مقاربة العنف بشكله الحقيقيّ. وما أضافته الأستاذة الدكتورة نادرة هو فهم آليّات المقاومة لدى الطفل، في تحليل الفعل الاجتماعيّ للأطفال في سياقات حضور المستعمر فيزيائيًّا عند باب العمود في القدس على وجه التحديد.

تستعرض الورقة مستقبل المشروع الوطنيّ الفلسطينيّ في ظلّ التحدّيات الكبيرة والعقبات المستعصية التي تواجه هذا المشروع، ولا سيّما تلك المتعلّقة بفشل مسار التسوية، وفشل مسار المصالحة.

ويواجه المشروع السياسيّ الفلسطينيّ تحدّياتٍ وعقباتٍ كثيرةً، منها ما يتعلّق بفشل أو تعثُّر التسوية السياسيّة وَ “عمليّة السلام” عقب انسداد الأفق السياسيّ بعد صعود اليمين المتطرّف لسدّة الحكم في إسرائيل، وهيمنة كتلة اليمين المتطرّف على النظام السياسيّ في إسرائيل، وتوقّف المفاوضات على نحوٍ كامل منذ سنوات؛ ومنها ما يتعلّق بالوضع الداخليّ الفلسطينيّ في ظلّ الفشل المتكرّر لاتّفاقيّات المصالحة الفلسطينيّة مع إصرار كلّ طرف على مواقفه؛ ومنها ما يتعلّق بالتحوّل في الموقف الأمريكيّ من قضايا الوضع النهائيّ ومحاولة إدارة ترامـﭖ شطب قضيّة القدس واللاجئين والمستوطنات من على طاولة المفاوضات في إطار ما بات يُعْرَف بِـ “صفقة القرن”.

لتحميل ملف الورقة بصيغة PDF

تقدم الورقة الحاليّة قراءة تحليليّة أوّليّة لانتخابات الكنيست الثانية والعشرين (أيلول عام 2019) في المجتمع الفلسطينيّ. وتنطلق الورقة من الادّعاء أنّ إعادة التمثيل البرلمانيّ العربيّ ضمن القائمة المشتركة إلى ثلاثة عشر (13) مقعدًا كان حصيلة عوامل عديدة تضافرت وتقاطعت في الفترة التي سبقت الانتخابات ويومَ الانتخابات، مكّنت القائمةَ المشتركة من استعادة تمثيلها البرلمانيّ الذي حقّقته عام 2015. بناء على ذلك، ستَعرض الورقة قائمة بالأسباب التي تفسّر ارتفاع نسبة التصويت، وهي الأسباب نفسها التي عزّزت تمثيل المشتركة، حيث إنّ ارتفاع نسبة التصويت في المجتمع الفلسطينيّ صبّ في النهاية لصالح القائمة المشتركة.
للاطلاع على الورقة اضغطوا هنا

تكريما لذكرى البروفيسور قيس فرو نعيد نشر الفصل الذي كتبه حول التجنيد الاجباري للدروز في الجيش الاسرائيلي

صدر الفصل في كتاب “الفلسطينيون في اسرائيل: قراءة في التاريخ والسياسة والمجتمع” تحرير نديم روحانا واريج صباغ خوري، اصدار مدى الكرمل (2015)

لقراءة الفصل اضغط هنا

خليل دهابشة:

  • نسبة التصويت في النقب الأقل انخفاضا وفي القرى غير المعترف بها 25% فقط
  • دالة الهبوط بدأت منذ 2009 ووصلت ذروتها في الانتخابات الأخيرة إلى 37.5%
  • هيمنة اليمين وتآكل “اليسار” عمّقا من حالة إقصاء وتهميش العرب ومناطقهم
  • فشل شعار “صوتك يحمي بيتك” دفع الناس للاستنكاف عن التصويت

ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻟﻠﻜﻨﻴﺴﺖ في انتخابات نيسان/ أبريل الماضي 37.5% بين أوﺳﺎط العرب في النقب، بينما انخفضت تلك النسبة إلى 25.5% فقط في القرى مسلوبة الاعتراف، وهي النسبة الأدنى بين الشرائح السكانية على الإطلاق، علما بأنّ نسبة التصويت بين عموم الفلسطينيين في إسرائيل بلغت نحو 50%.

ولا يعبر تراجع نسبة التصويت بين عرب النقب عن “إشكاليات تنظيمية أو احتجاج احترازي على الأطر التي تمثل هذه الفئة”، بحسب دراسة جديدة لـ”مدى الكرمل”، “بقدر ما يعكس حالة رائجة وقناعة راسخة لدى أصحاب حق الاقتراع على محدودية قدرتهم وقدرة ممثليهم على التأثير الفاعل والانتفاع المحقق من البرلمان بهيئته الحالية، وحالة من الخذلان تبلغ حد التشكيك في قدرة التمثيل العربي على إصلاح حال المجتمع العربي على وجه العموم وفي النقب خصوصًا، في القضايا الأساس وهي الأرض والاعتراف”، بالتوازي مع تحريض المؤسسة الحاكمة على الأحزاب العربية البرلمانية بأنها لا تهتم بقضايا الفلسطينيين في إسرائيل الحياتية، وإنما بالقضية الفلسطينية، وهو ما انعكس سلبًا على ثقة الناخب بالأحزاب العربية.

خليل دهابشة
خليل دهابشة

هذا إضافة إلى أنّ البرلمانيين العرب لم يحققوا، بنظر ناخبين، في القضايا المطلبية العينية لناخبيهم إنجازات آنية ومنافع ملموسة ظاهرة للعيان يتطلعون إليها، ما ساهم في تسارع وتيرة التساؤلات بشأن جدوى العمل البرلماني.

هذا ما ورد في ورقة تقدير موقف صدرت عن “مدى الكرمل” – المركز العربي للدراسات الاجتماعية والتطبيقيّة، صاغها ابن النقب خليل دهابشة وهو أكاديمي وناشط، عالجت خصوصية النقب وأسباب تدني نسبة التصويت بين صفوف أبنائه إلى ما تحت المعدل العام للعرب داخل الخطّ الأخضر، المنخفض أصلًا.

حول الورقة ودواعي الاستنكاف عن التصويت في النقب بشكل خاص، التي ميزت الانتخابات الفائتة وإمكانيّات ازدياد نسبة التصويت في ظل إعادة تشكيل القائمة المشتركة، كان هذا الحوار مع خليل دهابشة.

عرب 48: النقب جزء أصيل من هذا الوطن وشعبه، ولذلك من غير المستغرب أن تتأثر نسبة التصويت فيه بالمؤثرات العامة المرتبطة بالسياسة الإسرائيلية، وبالعوامل الذاتية المتعلقة بخيبة الأمل من المشتركة والغضب على تفكيكها وغير ذلك، ولكن تدني النسبة إلى هذا الحد ربما يشير إلى خصوصية معينة، إذا أدركنا أنّ هذه النسبة انخفضت في القرى غير المعترف بها إلى 25.5% فقط؟

دهابشة: نسبة التصويت في النقب كما هو حال المجتمع الفلسطيني في إسرائيل بدأت في الانخفاض منذ سنوات الألفين، وتحديدًا بالتزامن مع انتفاضة الأقصى وما تركته من آثار على ساحة الداخل، ووصلت هذا النسبة أدنى معدلاتها في النقب عام 2009، حيث بلغت 35.8% ثم عادت وارتفعت إلى ما يقارب الـ50% في انتخابات 2015، بفعل تشكيل القائمة المشتركة وعادت لتستقر عند حالها السابق بعد تفكيكها، ولا نستطيع التنبؤ إذا ما كانت ستعود إلى ما كانت عليه في الـ2015، بعد إعادة تشكيل المشتركة في هذه الانتخابات.

طبعا، تقف عوامل الإقصاء والتهميش في مركز الأسباب التي أدت إلى هذا الانخفاض، خاصّة في ظل هيمنة اليمين على الحياة السياسية في إسرائيل. وبطبيعة الحال، فإنّ النقب يعاني أكثر من غيره من التجمعات العربية من حالة الإقصاء والتهميش ونزع الشرعية، كون ما يقارب الـ50% من سكانه العرب يعيشون في قرى مسلوبة الاعتراف، وهذا ما يفسّر نسبة المشاركة الأكثر انخفاضا في المجتمع العربي.

عرب 48: تقصد أن عرب النقب، بالذات، يشعرون أكثر من غيرهم أنّهم غير شركاء في اللعبة الانتخابية كونها لا تأخذهم بعين الاعتبار؟

دهابشة: في الآونة الأخيرة وفي ظل هيمنة اليمين من جهة، وعدم انسجام خطاب الأحزاب العربية مع خطاب المعارضة السياسية الإسرائيلية التي تسعى إلى السلطة من جهة أخرى، وَضَعَها (أي الأحزاب) في خانة المتفرّج على اللعبة السياسية وفي حالة دفاع مستمر حول جدوى دورها في التصدي لمعسكر اليمين.

وفي النهاية، فإنّ عدم الاشتراك في صنع اللعبة السياسية وعدم القدرة على تحديد معالمها وقواعدها خلقا واقعا جديدا وسؤالا ملحا حول العمل البرلماني العربي، خاصة بعد تجربة القائمة المشتركة التي كانت الكتلة الثالثة في الكنيست، ولم تستطع، بالرغم من ذلك، لجم الانفلات اليميني على العرب وحقوقهم وتمرير القوانين الإثنية التي رسّخت يهودية الدولة وفي مقدمتها “قانون القوميّة”.

ما أردت أن أقوله إنّ قدرة الأحزاب العربية على إقناع الناس على الخروج للتصويت قد تقلصت، خاصّة وأنّ المسألة أصبحت أبعد من تشكيل أو عدم تشكيل قائمة مشتركة.

عرب 48: نحن نعرف أنّ النقب مرّ بمراحل مختلفة بالانتقال من القيادة العشائرية التقليدية المرتبطة بأحزاب السلطة والتي قادها الشيخ حماد أبو ربيعة في السبعينيّات والثمانينيّات، مرورا بالمرحلة الانتقالية التي برز فيها عضو الكنيست طلب الصانع وصولًا إلى التعددية السياسية التي تأخذ فيها الأحزاب دورًا محوريًا؟

دهابشة: القضية مركّبة جدًا، فالوضع الذي ساد في السبعينات والثمانينات وحتى في أيام الحكم العسكري اعتمد على ولاءات قبلية، بمعنى وجود قيادة تقليدية للمجتمع هي مؤسسة المشيخة التي تزعمها في فترتها الأخيرة الشيخ حماد أبو ربيعة، الذي كان بمثابة شيخ المشايخ، والتصويت خلالها كان لحزب “مباي” واستمراره التاريخي، أي العمل أو للقوائم العربية المرتبطة بهما.

عرب 48: التصويت كان تعبيرا عن الولاء؟

دهابشة: أيام الحكم العسكري، تحديدًا، كان النقب مسلوخا عن باقي أجزاء الوطن ويفتقر إلى نخب مثقفة، والمشيخة كانت ليست فقط سلطة اجتماعية، بل هي سلطة معتمدة من قبل المؤسسة والمشايخ هم بمثابة وسطاء بين المواطن والمؤسسة.

الشيخ في الستينيّات والسبعينيّات كان هو ممثل السلطة أمام المواطنين وممثل المواطنين أمام السلطة، وإن كان لا يمثل رغبة المواطنين بل رغبات المجموعة المتنفذة. وقد منح الحكم العسكري امتيازات للمشايخ لتثبيت سلطتهم، فالشيخ يستطيع الدخول إلى الحاكم العسكري دون أن يمر عن طريق السكرتيرة، ويستطيع توفير بعض الحلول الفورية للمواطنين، مثل الحصول على تصاريح لمراعي المواشي وتحرير المواشي التي يتم مصادرتها، والحصول على تصاريح للرعي في مناطق عسكرية، وهي بمجموعها مصالح حيوية للمواطنين يدفعون ثمنها بالولاء للشيخ الذي يشكل بدوره جزءًا من الولاء للسلطة.

ولكن بنظرة إلى مبنى مؤسسة المشيخة التي تقوم على ما يسمى بـ”الربع”، حتى لو تجاوز العدد الأربعة أرباع إلى خمسة أو ستة وأكثر، وهم وجهاء لعائلاتهم يجتمعون مع الشيخ ويتّخذون قرارات مشتركة، نجد أنه في كثير من الأحيان، القرارات تتخذ بشكل ديمقراطي وفي كثير من الأحيان تفرض على الشيخ، رغم أن المبنى عشائري وغير ديمقراطي.

عرب 48: المؤسسة فهمت السلطة التي تتمتع بها هذه المنظومة ووظفتها لصالحها؟

دهابشة: هذه المنظومة كانت بحاجة للسلطة لبقاء سلطتها والسلطة كانت بحاجة إليها لفرض سيادتها ونفوذها، ولذلك منحتها بعض الصلاحية وكسبت بالمقابل ولاءها وولاء المواطنين التابعين لها، وهو ولاء تعدى المؤسسة إلى الحزب الحاكم.

المشيخة التقليدية فقدت نفوذها بعد وفاة الشيخ حماد أبو ربيعة ونشوء بلدات جديدة، حيث سبق ذلك سقوط حزب السلطة مباي- العمل من سدة الحكم. ودخول أحزاب جديدة إلى ساحة النقب، أبرزها الليكود عن طريق موشيه أرنس و”ياحد” الذي أسسه عيزير فايتسمان.

فقد تنبه أرنس إلى التركيبة الديمغرافية للنقب التي تتألف من العشائر التي حافظت على مكانتها ووضعيتها لأنها لم تهجر، ومن عشائر فقدت سلطتها وهيبتها وقوتها بسبب التهجير وعاشت في كنف العشائر الباقية وأصبحت تابعة وموالية لها.

أرنس منح العشائر المضطهدة صفة المشيخة وصلاحياتها، مقابل تصويتها وولائها لليكود. وكسر، من حيث لا يدري، مبنى مؤسسة المشيخة التقليدية؛ في المقابل، دخلت قيادة شابة مثل النائب السابق طلب الصانع عن طريق الحزب الديمقراطي العربي، بعد الانتفاضة الأولى، ثم الحركة الإسلامية لاحقا، حيث حصلت القائمة العربية الموحدة التي ضمت الطرفين في انتخابات 1996 على 71% من أصوات الناخبين في النقب، وحلت بذلك الأحزاب العربية محل أحزاب السلطة والقوائم التابعة لها، بعد تفكك مؤسسة المشيخة التقليدية المرتبطة بها.

عرب 48: ولماذا هذا التراجع في قوة الأحزاب العربية وفي نسبة المصوتين للكنيست عموما؟

دهابشة: هناك الكثير من الأسباب التي أتيتُ على ذكرها في الورقة (المشار إليها في المقدّمة)، ولكن أهمها أن النواب العرب أنفسهم يعترفون بمحدودية قدرتهم على التمثيل في القضية الملتهبة، قضية هدم البيوت، هم غير قادرين على تحقيق إنجاز في وقف أو تقليص الهدم، بل بالعكس، فبعد أن رفعوا شعار “صوتك يحمي بيتك” ازدادت وتيرة الهدم، وفي عام 2018 عندما كانت القائمة المشتركة القوة الثالثة في الكنيست، تم هدم 2026 بيتا.

يبدو أن هيمنة اليمين مقابل تآكل “اليسار” أو ما كان يعرف بمعسكر السلام، جعل أعضاء الكنيست العرب بمثابة لاعب معطّل في اللعبة البرلمانية وقلّص من حدود دورهم وتأثيرهم في هذا الملعب، وهو أمر يبدو أنه ترك تأثيره على النقب أكثر من غيره.


خليل دهابشة: أكاديمي من النقب، مواليد قرية الفرعة مسلوبة الاعتراف

رابط الخبر في موقع عرب 48

لقراءة الورقة كاملة: https://bit.ly/2lT82PL

أجرى مركز مدى الكرمل دراسة حول المشاركة السياسية للمواطنين العرب في النقب، خلصت الى نتائج مقلقة على مستوى القائمة المشتركة، حول نسبة التصويت لدى المواطنين العرب في النقب، حيت أظهرت النتائج أن هناك تدنيًا واضحًا خلال العقد الأخير في نسبة التصويت.

وأكد خليل دهامشة من مركز مدى الكرمل، المعطيات التي تشير الى انخفاض نسبة التصويت لدى المواطنين العرب، منوهًا أن نسبة التصويت في العام 2009 كانت 35%، وفي العام 2015 خلال تأسيس القائمة المشتركة كانت النسبة قرابة 50% وفي الانتخابات الأخيرة التي أجريت هذا العام كانت النسبة 37%

وأعرب عن عدم تفاؤله من ارتفاع نسبة التصويت في الانتخابات القادمة، وتوقع أنها لن تصل الى 50%، مشيرًا الى أن الذروة كانت في سنوات السبعينات والثمانينات، حيث وصلت النسبة الى أكثر من 60%، وكانت حينه الحركة الاسلامية والحزب الديمقراطي، والمواطنو دعموا هذه القائمة، كما نجح المرشحون من الوصول الى الناخب واقناعه، وكان هناك تاثير للعشائر

وحول أسباب انخفاض نسبة التصويت لدى المواطنين العرب في النقب، لفت الى أن الغالبية تتعامل مع السياسة كعمل ثانوي، علمًا انه كان هناك ممثلين من النقب مثلوا كافة الشرائح والتركيبات القبلية.

كما عزا أسباب تدني نسبة التصويت، الى الاستفهامات حول جدوى المشاركة السياسية البرلمانية في ظل استمرار هيمنة اليمين والخطاب الهجومي على الممثلين العرب، ومحدودية قدرة النواب العرب في التأثير الفاعل، اضافة الى حالة الخذلان والإحباط من العمل السياسي البرلماني، وجدوى هذا العمل والتشكيك بقدرة النواب العرب أن يحققوا انجازات ملموسة.

لقراءة الورقة كاملة: https://bit.ly/2lT82PL

ينعى مركز مدى الكرمل الباحث والمؤرخ الكبير البروفيسور قيس فرو الذي توفي اليوم تاركا وراءه إرثا كبيرا من الأبحاث والإصدارات الأكاديمية عبر سنين حياته التي سخرها لخدمة مجتمعه العربي.
لقد كان للفقيد دور وإسهام كبير في مركز مدى الكرمل من خلال مشاريع مختلفة مثل التاريخ الشفوي وتجنيد العرب الدروز، كما كان عضوا في الهيئة العامة لمركز مدى الكرمل وكان في السابق عضوا في الهيئة الإدارية للمركز.
بفقدانه فقد شعبنا هامة معرفية ووطنية كبيرة.
احر التعازي لعائلة الفقيد وطلابه ولشعبنا بفقدانه..
رحم الله فقيدنا واسكنه فسيح جناته

أثار تراجع نسبة التصويت بين الفلسطينيّين في العَقد الأخير، في إسرائيل عامّة، ولدى أهل النقب خاصّة، استفهاماتٍ كثيرةً حول جدوى المشاركة السياسيّة البرلمانيّة من عدمها في ظلّ استمرار هيمنة معسكر اليمين على الخطاب والقرار السياسيّ الفاعل، ولا سيّما تجاه الفلسطينيّين في إسرائيل. حيث قرّر ما يقارب نصف المجتمع الفلسطينيّ في إسرائيل الامتناع عن الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الكنيست الحادي والعشرين التي جرت في نيسان هذا العام (2019). هذا السلوك المتمثّل في الامتناع عن التصويت من قِبَل المواطن العربيّ، الفرديّ في أساسه، والجمعيّ في مُجْمَله، يستدعي القيام بدراسة مستفيضة وتحليل عميق للواقع السياسيّ العقيم الذي يعيشه العرب في إسرائيل، ولعلاقتهم بسلطات الدولة السياديّة وعلى رأسها “الكنيست” كونها سلطة تشريعيّة بالتزامن مع محدوديّة تأثيرهم السياسيّ. تحاول الورقة الحالية تحليل السلوك السياسي الانتخابي في صفوف العرب البدو في النقب تحديدا، من خلال مقاربة تاريخية من جهة، وتحليل سياسي لدورات الانتخابات الأخيرة من جهة أخرى.

لقراءة الورقة كاملة اضغط هنا

         

عقد مركز مدى الكرمل، المركز العربيّ للدراسات الاجتماعيّة التّطبيقيّة، مؤتمره السّنويّ الخامس لطلّاب الدّكتوراه الفلسطينيّين، السّبت الماضي، في فندق رمادا أوليفييه في النّاصرة، بحضور العشرات من الطلّاب والأكاديميّين والباحثين والنّاشطين، لمناقشة أبحاث الدّكتوراه لطلّاب وطالبات فلسطينيّات. وقد تميّز مؤتمر هذا العام، بمساهمته في دفع جيل جديد من الباحثات الفلسطينيّات، حيث شاركت فيه تسع باحثات وباحث واحد.افتُتح المؤتمر بكلمات ترحيبيّة لعضوي اللجنة الأكاديميّة للمؤتمر، د. مهنّد مصطفى المدير العام لمركز مدى الكرمل، و د. أيمن اغبارية المحاضر في جامعة حيفا. شدّد مصطفى على أهمّيّة المؤتمر باعتباره “لقاءً معرفيّا يلتقي به الطّلّاب ويتبادلون المعرفة والخبرة ويلتقون مع باحثين من جامعات مختلفة، ومساحة لصقل فعل إنتاج المعرفة لدى جيل الباحثين الجدد، الذي هو فعل سياسيّ مقاوم، بكونه ينتج معرفة في ظلّ القوى الاستعماريّة متحدّيّا لها، وناقدا لها، ولذات المستعمر، وللواقع تحت الاستعمار، ولأدواته المعرفيّة ولمنهجيّته البحثيّة”. أمّا د. أيمن اغبارية فقد تطرّق إلى أهمّيّة أن يكون الباحثُ مثقّفًا شاهدًا يمارس فعل البحث، والتّأمّل والتّبيّن للحقيقة. مضيفا بأنّ: “ما نسعى إليه هو أن ننتقل بالأكاديميّ الفلسطينيّ من مقعد المشاهدة والفرجة إلى ميدان الشّهادة الفاعلة والنّشطة”. وأنهى بإشارته إلى شكل النّخبة الفلسطينيّة القادمة التي يسعى برنامج طلّاب الدكتوراه في مدى الكرمل إلى تشكيلها.

تخلّل المؤتمر ثلاث جلسات دراسيّة. تناولت الجلسة الأولى، التي أداراها د. أيمن اغباريّة والتي كان عنوانها الهويّة النّسائيّة: مسارات التّشكّل وصور التّمثّل، ثلاث مداخلات: الأولى بعنوان “التّكيّف في الشّبكات الاجتماعيّة خلال فترة التّغيّرات في الهويّة الدّينيّة لدى نساء فلسطينيّات في إسرائيل”، قدمتها الباحثة عائشة حجار اغبارية، طالبة دكتوراه في كلّيّة الاتّصال والصّحافة في الجامعة العبريّة. والتي تناولت الامكانيات التي تتيحها مواقع التّواصل الاجتماعيّ لنساء ذوات خلفيّة اجتماعية، تقليديّة، وذكوريّة، فيما يتعلق ببلورة وعرض هويّتهن الدّينيّة في ظل حكم دولة تتّسم بالعلمانيّة. أمّا البحث الثّاني، والذي جاء بعنوان “تحوّلات في الفكر الإسلاميّ المعاصر: مكانة المرأة في مجمّع الفقه الإسلاميّ” فقد كان للباحثة ناهد كنعان، طالبة دكتوراه في قسم الشّرق الأوسط في جامعة بن غوريون. والتي تناولت مكانة المرأة المسلمة في السّياق الثّقافي الاجتماعيّ والتّاريخيّ (1981-2018) داخل أسوار مجمّع الفقه، كمؤسّسة عليا، تُعتبر مظلّة للعالم الإسلاميّ، من خلال فحص كيفية تطوّر الفتاوى المتعلّقة بقضايا المرأة وحقوقها، ووصف الخطاب الفقهيّ النّسويّ داخل المجمّع. واما البحث الثّالث والأخير لهذه الجلسة، فقد كان بعنوان “الكتابة النّسويّة في أدب الكتّاب الرّجال: يوسف ادريس نموذجا” عرضته الباحثة أماني هواري، طالبة دكتوراه في قسم اللغة العربيّة وآدابها في جامعة حيفا. حاولت الباحثة هواري الوقوف على إجابة للسؤال: “هل يكون الكاتب الرجل نسويًّا في أدبه؟”، مثيرةً بذلك نقاشًا وجدلًا حول ما يجعلُ الكتابة نسويّةً من حيث المضامين والأفكار، الأساليب، وجنس الكاتب.

وقد قدمت يوسف ادريس كمثال لكاتب نسويّ. جاءت الجلسة الثانية تحت عنوان “فلسطين: مقاربات تاريخيّة، اجتماعيّة واقتصاديّة” أدارها د. عميد صعابنه، المحاضر في قسم علم الاجتماع في جامعة حيفا، وعضو لجنة الأبحاث في مدى الكرمل. قدمت خلالها ثلاث مداخلات ، كانت الأولى لد. إلهام جبر شماليّ من غزّة عبر السّكايب، وهي حاصلة على إجازة الدّكتوراه في التّاريخ من جامعة عين شمس. عرضت شماليّ بحثًا بعنوان ” الصّندوق القوميّ اليهوديّ ودوره في خدمة المشروع الصّهيونيّ”. تناولت خلاله مؤسّسة “الكيرين كييمت” مشيرة الى أنها لعبت دورًا هامًّا في نهب أراضي فلسطين حتّى عام 1948م، حيث استطاعت توفير مبلغ 31 مليون جنيه فلسطينيّ من مصادر عدّة، للسيطرة على مساحة 936.000 دونم، كما وطبّقت الترانسفير لتهجير أهالي القرى وعشائر بيسان شرق نهر الأردن منذ العشرينات. وخلال حرب عام 1948 كان الصندوق عنصرًا أساسيًّا في عمليّات طرد الفلسطينيين من قراهم ومدنهم”.قدم المداخلة الثّانية التي جاءت تحت عنوان “الاقتصاد الفلسطينيّ وعلاقته مع اسرائيل”، الباحث وليد حبّاس، طالب دكتوراه في قسم علم الاجتماع في الجامعة العبرية. تناول خلالها ظاهرة ازدياد العلاقات الاقتصاديّة بين سكّان الضّفّة واسرائيل، على الرغم من نظام الفصل العنصري وتكثيف البنية الاستعمارية وأدوات السيطرة التي فرضتها اسرائيل على سكان الضفة الغربية مع انتهاء الانتفاضة الثانية. ويفترض الباحث حبّاس أنّه “لا يمكن تفسير العلاقات الاقتصاديّة بين الضّفة الغربيّة واسرائيل فقط من خلال البنية الاستعماريّة التي تمارس السّيطرة والهيمنة على سكّان وأراضي الضّفة الغربيّة، ودون الالتفات لدور السّكان الفلسطينيّين، مشيرا الى انهم ليسوا بلاعبين سلبيين، كما ولا يندرج جميعهم ضمن فئة المستغَلّين المسيّرين، حيث يلعب بعضهم دورا لا يستهان به في صياغة شكل وكثافة ونوعيّة العلاقات الاقتصاديّة مع اسرائيل كذلك”. اما المتحدثة الثالثة، فكانت الباحثة سهاد واكد، وهي طالبة دكتوراه في مدرسة الدراسات الثّقافيّة في جامعة تل أبيب، فقد عرضت بحثًا بعنوان ” النّساء القرويّات الفلسطينيّات ومسار التّغيير: عرابة نموذجًا”. مشيرة خلاله الى التّغيّرات التي شهدها الواقع التّاريخيّ الجغرافيّ في عرابة، وتأثيرها على النّساء، حيث فحصت الباحثة الاستراتيجيات التي اتّبعتها النساء في تحديد هويّتهن الذّاتية في مجتمع انتقالي.

أما الجلسة الثالثة والأخيرة فقد جاءت تحت عنوان النّساء الفلسطينيّات: أدوار وتحدّيات مجتمعيّة وأدارتها عضوة اللجنة الأكاديميّة للمؤتمر، د. سونيا بولس، الباحثة الزائرة في مدى الكرمل والمحاضرة في قسم العلاقات الدّوليّة والقانون في جامعة أنطونيو دي نبريخا في مدريد. كانت المتحدثة الأولى في الجلسة الباحثة ميسون أبو رية، طالبة دكتوراه في كليّة علم الاجتماع في جامعة بن غوريون، وقد تناولت مداخلتها بحثها حول زواج النّساء العربيّات المطلقات ثانية، والذي تحاولُ من خلاله فهم وتحليل الدّوافع والاستراتيجيّات التي تدفع النّساء الفلسطينيّات المطلّقات للزواج مرّة ثانية في ظلّ نظام اجتماعيّ أبويّ، وكذلك الصّعوبات التي تواجهها حين التّصريح عن رغبتها في ذلك. أما المتحدثة الثانية فكانت الباحثة كاميليا إبراهيم، وهي طالبة دكتوراه في دراسات الجنوسة في جامعة بار ايلان، فقد تحدثت عن العزباوات الفلسطينيّات في إسرائيل، متطرقة الى ضرورة التّعامل مع حالة العزوبيّة باعتبارها حالة طبيعيّة، وليست مرحلة انتقاليّة إلى الزّواج. ادعت في مداختلها بان هناك أربعة أنماط مواجهة لدى العزباوات: مواجهة تهدف للوصول إلى الزواج، أخرى تهدف إلى معالجة المشاعر السّلبيّة، وثم مواجهة تهدف إلى تحقيق الذّات، وأخيرة تتجه نحو مفاوضة العائلة والمجتمع والمصالحة مع الموروث الثقافي.وفي المداخلة الأخيرة في المؤتمر تناولت الباحثة هزام هردل زريق، وهي طالبة دكتوراه في كلية الخدمة الاجتماعيّة في الجامعة العبريّة، الأخصائيّات الاجتماعيّات في المجتمع الفلسطينيّ: ما بين التّصور العام لمهنتهن وتّمثّلاتها الإعلاميّة. أشارت خلالها بأنّ صورًا نمطيّة عدّة، وأفكارا مسبقة سلبية تكوّنت حول مهنة العمل الاجتماعيّ، بينما تحاول في بحثها إلقاء الضّوء على مكانة مهنة العمل الاجتماعيّ في المجتمع عمومًا والإعلام على وجه الخصوص. كما، تحاول هردل زريق تسليط الضّوء على تجربة الأخصائيّات الاجتماعيّات الفلسطينيّات اللواتي يعملن في قسم الخدمات الاجتماعيّة في بلدات ومدن عربيّة، وما تواجهنه من تعنيف في إطار عملهنّ. وقد اشتمل المؤتمر على فقرة توزيع منح، قدمت خلالها عشر منح لطلبة الدراسات العليا المشاركين في السّيمنار، التي يوزعها مدى الكرمل سنويًّا.في نهاية المؤتمر قامت بتلخيص المؤتمر وشكر المشاركات والمشاركين عضوة الهيئة الإداريّة لمدى الكرمل الدّكتورة أريج صباغ خوري، التي تحدّثت عن أهمية النّقد الذّاتيّ في الدّراسات الفلسطينيّة، وليس فقط نقد الحالة الاستعمارية، وأشارت إلى أن مدى يسعى إلى ان يوفر حاضنة أكاديميّة توفر للطلاب أدوات النقد والمعرفة في دراساتهم من خلال مقاربات ناقدة للذات وللسياق الاستعماري

عقد مركز مدى الكرمل، المركز العربيّ للدراسات الاجتماعيّة التّطبيقيّة، مؤتمره السّنويّ الخامس لطلّاب الدّكتوراه الفلسطينيّين، السّبت الماضي، في فندق رمادا أوليفييه في النّاصرة، بحضور العشرات من الطلّاب والأكاديميّين والباحثين والنّاشطين، لمناقشة أبحاث الدّكتوراه لطلّاب وطالبات فلسطينيّات. وقد تميّز مؤتمر هذا العام، بمساهمته في دفع جيل جديد من الباحثات الفلسطينيّات، حيث شاركت فيه  تسع  باحثات وباحث واحد.

افتُتح المؤتمر بكلمات ترحيبيّة لعضوي اللجنة الأكاديميّة للمؤتمر، د. مهنّد مصطفى المدير العام لمركز مدى الكرمل، و د. أيمن اغبارية المحاضر في جامعة حيفا. شدّد مصطفى على أهمّيّة المؤتمر باعتباره “لقاءً معرفيّا يلتقي به الطّلّاب ويتبادلون المعرفة والخبرة ويلتقون مع باحثين من جامعات مختلفة، ومساحة لصقل فعل إنتاج المعرفة لدى جيل الباحثين الجدد، الذي هو فعل سياسيّ مقاوم، بكونه ينتج معرفة في ظلّ القوى الاستعماريّة متحدّيّا لها، وناقدا لها، ولذات المستعمر، وللواقع تحت الاستعمار، ولأدواته المعرفيّة ولمنهجيّته البحثيّة”. أمّا د. أيمن اغبارية فقد تطرّق إلى أهمّيّة أن يكون الباحثُ مثقّفًا شاهدًا يمارس فعل البحث، والتّأمّل والتّبيّن للحقيقة. مضيفا  بأنّ: “ما نسعى إليه هو أن ننتقل بالأكاديميّ الفلسطينيّ من مقعد المشاهدة والفرجة إلى ميدان الشّهادة الفاعلة والنّشطة”. وأنهى بإشارته إلى شكل النّخبة الفلسطينيّة القادمة التي يسعى برنامج طلّاب الدكتوراه في مدى الكرمل إلى تشكيلها.

تخلّل المؤتمر ثلاث جلسات دراسيّة. تناولت الجلسة الأولى، التي أداراها د. أيمن اغباريّة والتي كان عنوانها الهويّة النّسائيّة: مسارات التّشكّل وصور التّمثّل، ثلاث مداخلات: الأولى بعنوان “التّكيّف في الشّبكات الاجتماعيّة خلال فترة التّغيّرات في الهويّة الدّينيّة لدى نساء فلسطينيّات في إسرائيل”، قدمتها  الباحثة عائشة حجار اغبارية، طالبة دكتوراه في كلّيّة الاتّصال والصّحافة في الجامعة العبريّة. والتي تناولت الامكانيات التي تتيحها مواقع التّواصل الاجتماعيّ لنساء ذوات خلفيّة اجتماعية، تقليديّة، وذكوريّة، فيما يتعلق ببلورة وعرض هويّتهن الدّينيّة في ظل حكم دولة تتّسم بالعلمانيّة. أمّا البحث الثّاني، والذي جاء بعنوان “تحوّلات في الفكر الإسلاميّ المعاصر: مكانة المرأة في مجمّع الفقه الإسلاميّ” فقد كان للباحثة ناهد كنعان، طالبة دكتوراه في قسم الشّرق الأوسط في جامعة بن غوريون. والتي تناولت مكانة المرأة المسلمة في السّياق الثّقافي الاجتماعيّ والتّاريخيّ (1981-2018) داخل أسوار مجمّع الفقه،  كمؤسّسة عليا، تُعتبر مظلّة للعالم الإسلاميّ، من خلال فحص كيفية تطوّر الفتاوى المتعلّقة بقضايا المرأة وحقوقها، ووصف الخطاب الفقهيّ النّسويّ داخل المجمّع. واما البحث الثّالث والأخير لهذه الجلسة، فقد كان بعنوان “الكتابة النّسويّة في أدب الكتّاب الرّجال: يوسف ادريس نموذجا”  عرضته الباحثة أماني هواري، طالبة دكتوراه في قسم اللغة العربيّة وآدابها في جامعة حيفا. حاولت الباحثة هواري الوقوف على إجابة للسؤال: “هل يكون الكاتب الرجل نسويًّا في أدبه؟”، مثيرةً بذلك نقاشًا وجدلًا حول ما يجعلُ الكتابة نسويّةً من حيث المضامين والأفكار، الأساليب، وجنس الكاتب. وقد قدمت يوسف ادريس كمثال لكاتب نسويّ.

 

جاءت الجلسة الثانية تحت عنوان “فلسطين: مقاربات تاريخيّة، اجتماعيّة واقتصاديّة أدارها د. عميد صعابنه، المحاضر في قسم علم الاجتماع في جامعة حيفا، وعضو لجنة الأبحاث في مدى الكرمل. قدمت خلالها ثلاث مداخلات ، كانت الأولى  لد. إلهام جبر شماليّ من غزّة عبر السّكايب، وهي حاصلة على إجازة الدّكتوراه في التّاريخ من جامعة عين شمس. عرضت شماليّ  بحثًا بعنوان ” الصّندوق القوميّ اليهوديّ ودوره في خدمة المشروع الصّهيونيّ”. تناولت خلاله مؤسّسة “الكيرين كييمت” مشيرة الى أنها  لعبت دورًا هامًّا في نهب أراضي فلسطين حتّى عام 1948م،  حيث استطاعت توفير مبلغ 31 مليون جنيه فلسطينيّ من مصادر عدّة، للسيطرة على مساحة 936.000 دونم، كما وطبّقت الترانسفير لتهجير أهالي القرى وعشائر بيسان شرق نهر الأردن منذ العشرينات. وخلال حرب عام 1948 كان الصندوق عنصرًا أساسيًّا في عمليّات طرد الفلسطينيين  من قراهم ومدنهم”.

قدم المداخلة الثّانية التي جاءت تحت عنوان “الاقتصاد الفلسطينيّ وعلاقته مع اسرائيل”، الباحث وليد حبّاس، طالب دكتوراه في قسم علم الاجتماع في الجامعة العبرية. تناول خلالها ظاهرة ازدياد العلاقات الاقتصاديّة بين سكّان الضّفّة واسرائيل، على الرغم من نظام الفصل العنصري وتكثيف البنية الاستعمارية وأدوات السيطرة التي فرضتها اسرائيل على سكان الضفة الغربية مع انتهاء الانتفاضة الثانية. ويفترض الباحث حبّاس  أنّه “لا يمكن تفسير العلاقات الاقتصاديّة بين الضّفة الغربيّة واسرائيل فقط من خلال البنية الاستعماريّة التي تمارس السّيطرة والهيمنة على سكّان وأراضي الضّفة الغربيّة، ودون الالتفات لدور  السّكان الفلسطينيّين، مشيرا الى انهم ليسوا بلاعبين سلبيين، كما ولا يندرج جميعهم ضمن فئة المستغَلّين المسيّرين، حيث يلعب بعضهم دورا لا يستهان به في صياغة شكل وكثافة ونوعيّة العلاقات الاقتصاديّة مع اسرائيل كذلك”. اما المتحدثة الثالثة، فكانت الباحثة سهاد واكد، وهي طالبة دكتوراه في مدرسة الدراسات الثّقافيّة في جامعة تل أبيب، فقد عرضت بحثًا بعنوان ” النّساء القرويّات الفلسطينيّات ومسار التّغيير: عرابة نموذجًا”. مشيرة خلاله الى التّغيّرات التي شهدها الواقع التّاريخيّ الجغرافيّ في عرابة، وتأثيرها على النّساء، حيث فحصت الباحثة الاستراتيجيات التي اتّبعتها النساء في تحديد هويّتهن الذّاتية في مجتمع انتقالي.

أما الجلسة الثالثة والأخيرة فقد جاءت تحت عنوان النّساء الفلسطينيّات: أدوار وتحدّيات مجتمعيّة وأدارتها عضوة اللجنة الأكاديميّة للمؤتمر، د. سونيا بولس، الباحثة الزائرة في مدى الكرمل والمحاضرة في قسم العلاقات الدّوليّة والقانون في جامعة أنطونيو دي نبريخا في مدريد. كانت المتحدثة الأولى في الجلسة الباحثة ميسون أبو رية، طالبة دكتوراه في كليّة علم الاجتماع في جامعة بن غوريون، وقد تناولت مداخلتها بحثها حول  زواج النّساء العربيّات المطلقات ثانية، والذي تحاولُ من خلاله فهم وتحليل الدّوافع والاستراتيجيّات التي تدفع النّساء الفلسطينيّات المطلّقات للزواج مرّة ثانية في ظلّ نظام اجتماعيّ أبويّ، وكذلك الصّعوبات التي تواجهها حين التّصريح عن رغبتها في ذلك. أما المتحدثة الثانية فكانت الباحثة كاميليا إبراهيم، وهي طالبة دكتوراه في دراسات الجنوسة في جامعة بار ايلان، فقد تحدثت عن العزباوات الفلسطينيّات في إسرائيل، متطرقة الى ضرورة التّعامل مع حالة العزوبيّة باعتبارها حالة طبيعيّة، وليست مرحلة انتقاليّة إلى الزّواج. ادعت في مداختلها بان هناك أربعة أنماط مواجهة لدى العزباوات: مواجهة تهدف للوصول إلى الزواج، أخرى تهدف إلى معالجة المشاعر السّلبيّة، وثم مواجهة تهدف إلى تحقيق الذّات، وأخيرة تتجه نحو مفاوضة العائلة والمجتمع والمصالحة مع الموروث الثقافي.

وفي المداخلة الأخيرة في المؤتمر تناولت الباحثة هزام هردل زريق، وهي طالبة دكتوراه في كلية الخدمة الاجتماعيّة في الجامعة العبريّة،  الأخصائيّات الاجتماعيّات في المجتمع الفلسطينيّ: ما بين التّصور العام لمهنتهن وتّمثّلاتها الإعلاميّة. أشارت خلالها بأنّ صورًا نمطيّة عدّة، وأفكارا مسبقة سلبية تكوّنت حول مهنة العمل الاجتماعيّ، بينما تحاول في بحثها إلقاء الضّوء على مكانة مهنة العمل الاجتماعيّ في المجتمع عمومًا والإعلام على وجه الخصوص. كما، تحاول هردل زريق تسليط الضّوء على تجربة الأخصائيّات الاجتماعيّات الفلسطينيّات اللواتي يعملن في قسم الخدمات الاجتماعيّة في بلدات ومدن عربيّة، وما تواجهنه من تعنيف في إطار عملهنّ.

وقد اشتمل المؤتمر على فقرة توزيع منح، قدمت خلالها عشر منح لطلبة الدراسات العليا المشاركين في السّيمنار، التي يوزعها مدى الكرمل سنويًّا.

في نهاية المؤتمر قامت بتلخيص المؤتمر وشكر المشاركات والمشاركين عضوة الهيئة الإداريّة لمدى الكرمل الدّكتورة أريج صباغ خوري، التي تحدّثت عن أهمية النّقد الذّاتيّ في الدّراسات الفلسطينيّة، وليس فقط نقد الحالة الاستعمارية، وأشارت إلى أن مدى يسعى إلى ان يوفر حاضنة أكاديميّة توفر للطلاب أدوات النقد والمعرفة في دراساتهم من خلال مقاربات ناقدة للذات وللسياق الاستعماري.