أبحاث مثيرة في مؤتمر مدى الكرمل لطلاب الدكتوراه الفلسطينيين

تاريخ النشر: 29/08/2018

عقد مركز مدى الكرمل، المركز العربي للدراسات الاجتماعية التطبيقية، مؤتمره السنوي الرابع لطلاب الدكتوراه الفلسطينيين، في فندق العين في الناصرة، بحضور العشرات من الأكاديميين والباحثين والناشطين، لمناقشة أبحاث الدكتوراه لطلاب فلسطينيين من الداخل والضفة والقدس وغزة.

افتتح المؤتمر بكلمات ترحيبية لعضوي اللجنة الاكاديمية للمؤتمر، د. مهند مصطفى مدير عام لمركز مدى الكرمل، وبروفسور محمد حاج يحيى المحاضر في مدرسة الخدمة الاجتماعية في الجامعة العبرية. تخلل المؤتمر ثلاثة جلسات دراسيّة، بعنوان "السياسة والمجتمع المدني"، "التربية والتعليم" و"المجتمع الفلسطيني: بين الاجتماعي والسياسي"

38438028_1125998670885039_2604716632152473600_o

السياسة والمجتمع المدني

الجلسة الأولى، بعنوان "السياسة والمجتمع المدني" ترأسها ميخائيل كريني، أستاذ وعميد كلية القانون في الجامعة العبرية، عرضت فيها ثلاث طالبات نواة أبحاثهنّ. البحث الأول، بعنوان "الفلسطينيون/الإسرائيليون في المنطقة الرمادية" عرضته غادة السمان، طالبة دكتوراه في العلوم الاجتماعية في جامعة بير زيت جاء فيه ان اتفاقية أوسلو وتداعياتها أدت الى تحول في الصراع لتزيد السيطرة على الفلسطينيين وتصبح أكثر احكاما. وكما ووضعت الفلسطينيين في منطقة رمادية، تمكن اسرائيل من ادارة الصراع ضمن تناقضاتها الحادة. تقول السمّان "تتجسد هذه الرمادية في: السلطة دولة / غير دولة حيث لا تحمل السلطة مقومات الدولة بينما تسلك سلوك الدولة، حماس ومنظمة التحرير هما حركتا تحرر/ حكومات، إسرائيل تسيطر على الاقتصاد والحدود. فضلا عن التدخل الخارجي بالسلطة والمؤسسات الفلسطينية من خلال الدعم وتحديدا البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ليتجسد استعمار من نوع آخر."

أما البحث الثاني، بعنوان "العمل التطوعي المنظم في البلدة العربية الفلسطينية في إسرائيل"، وهو لمريم حاج خوري، طالبة الدكتوراه في كلية الخدمة الاجتماعية في جامعة بن غوريون في بئر السبع، ويهدف الى معرفة كيفية تطوير العمل والنشاط التطوعي المنظم في البلدة العربية. وذلك من خلال إجراء عملية بحث معمق من وجهة نظر المتطوِع حول نشاطه التطوعي ومركباته المختلفة. يتركز البحث على فحص النشاطات التطوعية للمتطوعين المحليين من سن 20 وما فوق الذين يتطوعون من خلال أطر خدماتيه اجتماعية او من خلال أطر مجتمعية مثل لجان الاحياء ولجان الاهل ومجموعات التنظيم المجتمعي وغيرها.

المداخلة الثالثة، والأخيرة في هذه الجلسة، كانت لرائفة جبارين، طالبة دكتوراه في إدارة المرافق الصحية في جامعة حيفا وعنوان بحثها "المعرفة، المواقف والسلوكيات الجنسية لدى الطلاب الثانويين العرب"، تناولت فيها موضوع صحة المراهقين الفلسطينيين الجنسانية، من خلال استخدام وسيلة الاستبيان. تقول جبارين ان بحثها يهدف إلى "تطوير اطار نظري، ملائم ثقافياً ومجتمعياً، يشمل المؤثرات الخارجية (البيت، المدرسة، مجموعة الاصدقاء، العادات والتقاليد، الدين والانترنت) والمؤثرات الداخلية (نفسية؛ عاطفية وادراكية) من اجل استعماله كأداة لتنبؤ السلوكيات الجنسية لدى الشباب في مجتمع محافظ"

التربية والتعليم

الجلسة الثانية، بعنوان "التربية والتعليم"، ترأسها د. أيمن اغبارية، المحاضر في كلية التربية في جامعة حيفا عُرِض فيها أربع دراسات لثلاث باحثين وباحثة. المداخلة الأولى كانت عبر "سكايب" لمحمد الخالدي، حاصل على إجازة الدكتوراه في الصحة العامة من جامعة بازل في سويسرا، حول "منظومة دراسة جهاز الصحة الفلسطيني: نظرة نحو المستقبل". البحث هو عبارة عن مشروع امتد على مدار 3 سنوات لتحليل منظومة البحث الصحي في فلسطين استجابة للتوجهات العالمية للاستثمار في المعرفة الناتجة عن البحث العلمي في التخطيط وصناعة القرارات من اجل تقوية النظم الصحية وقطاعات التنمية الاخرى في البلدان النامية على وجه الخصوص.

المداخلة الثانية، بعنوان "الفعاليات اللامنهجية ومنظومة القيم في جهاز التعليم العربي في النقب"، لجبر أبو القيعان، حاصل على إجازة الدكتوراه في كلية التربية في جامعة اليرموك في الأردن. تهدف الدراسة إلى التعرف على درجة ممارسة مديري الأنشطة التربويّة اللامنهجيّة في منطقة النقب لأدوارهم وعلاقتها بالتزام طلبة المرحلة الثانويّة بمنظومة القيم السائدة. حول منهجية البحث يقول أبو القيعان: "تم استخدام المنهج الوصفي المسحي، كما تم اختيار عينة بالطريقة العشوائيّة ممثلة لمجتمع الدراسة قوامها 336 فرداً، من معلمي المدارس الثانويّة ومرشدي الشبيبة في منطقة النقب."

أما المداخلة الثالثة، بعنوان "تطور الكفاءة الذاتية المهنية والأموميّة خلال التعليم العالي لدى النساء العربيات – حوار بين الهويات" لهالة حبايب، حاصلة على إجازة الدكتوراه في كلية التربية في جامعة تل أبيب. أظهرت نتائج الدراسة وجود علاقة تبادلية بين الكفاءة المهنية والكفاءة الأمومية، وبيّنت هذه النتائج أنه لا يكفي أن نرى بالكفاءة الذاتية وبالتوقعات للنتائج عوامل رئيسية في التطور المهني لدى النساء كما أظهرت النظرية المهنية المعرفية الاجتماعية، وإنما من المهم توسيع هذه النظرية والأخذ بعين الاعتبار أيضا العلاقة القائمة بين تطور الكفاءة المهنية والكفاءة الامومية والعكس. أما المداخلة الرابعة، والأخيرة في هذه الجلسة، كانت لتركي أبو غليون، طالب دكتوراه في كلية التربية، في جامعة بن غوريون في بئر السبع حول التغييرات الاجتماعية والتطورات عند عرب الجنوب البدو: التغييرات في القيم ومنظور المعرفة عند مجموعات سكانية طور الانتقال.

38430049_1126097810875125_335310111138381824_o

المجتمع الفلسطيني: بين الاجتماعي والسياسي

ترأست الجلسة الأخيرة في المؤتمر بعنوان "المجتمع الفلسطيني: بين الاجتماعي والسياسي" د. أريج صباغ – خوري، محاضرة في قسم العلوم الاجتماعية وعلم الانسان في الجامعة العبرية في القدس وزميلة بحث في مدى الكرمل. المداخلة الأولى كانت لعبير عثمان، طالبة دكتوراه في مدرسة الخدمة الاجتماعية في الجامعة العبرية، حول "الأبوّة في السياق الاستيطاني الاستعماري: دراسة حالة القدس"، قامت ببحث تأثيرات واقع السلب والتعرية، العسكرة والعُنف المُنظم على الأباء الفلسطينيين في القدس، وناقشت أبعاد الصدمة النفسية المستمرة عليهم. تقول الباحثة ان الدراسة تهدف إلى "فهم الأبوة وتحولاتها في سياق القدس الاستعماري الاستيطاني، وذلك من خلال تحليلات نظريات الصدمات النفسية – الاجتماعية وميكانيكيات البنية الاستعمارية. في نفس الوقت لا يمكن تجاهل محاولات المقاومة ضمن علاقات القوة والسيطرة بين المستعمِر والمستعمَر، وعليه ستناقش الدراسة المقترحة الحصانة والمقاومة النفسية، الاجتماعية والثقافية لدى الآباء المقدسيين."

38423181_1126203760864530_1957282644794277888_o

المداخلة الثانية كانت لهبة زيدان، طالبة دكتوراه في مدرسة الخدمة الاجتماعية في الجامعة العبرية، ويعالج بحثها موضوع "العلاقة بين عوامل ضاغطة اجتماعية-سياسية وبين العنف الأسري في المجتمع الفلسطيني". تبحث الدراسة العلاقة بين تعرّض الأهالي الفلسطينيين في إسرائيل لعوامل ضاغطة على خلفية اجتماعية – سياسية، وبين العنف الأسري. كما وتبحث الدراسة أيضاً ما إذا كان التقييم المعرفي – الشخصي للإجهاد والصحة النفسيّة لدى الوالدين بعد هذا التعرض تتوسطان هذه العلاقة، وإذا كان جنس الوالد أو الوالدة، الدعم الاجتماعي، وأنماط المواجهة تخفف أو تفاقم أثار التعرض لعوامل الاجهاد النفسي والضغوط على العنف الأسري.

أما المداخلة الثالثة، والأخيرة في المؤتمر، كانت لإبراهيم أبو عجاج، حاصل على إجازة الدكتوراه في مجال التربية في جامعة آدم ميسكافيتش في بولندا حول موضوع "الشبيبة في خطر في المجتمع العربي في النقب". ناقشت المداخلة العلاقة بين متغيرات الهوية الاثنية الثقافية، والأداء الاسري، وأسس التعامل وبين دائرة الانتماء المدني والمحلي لدى "الشبيبة في خطر" بالمجتمع العربي البدوي في النقب. يقول أبو عجاج "تعيش غالبية المجتمع العربي في النقب تحت دائرة الخطر الاجتماعي نتيجة الظروف الحالكة في منطقة النقب، إذ تعتبر فئة الشبيبة في المجتمع العربي في النقب الأكثر عرضة للخطر نتيجة الأوضاع الاجتماعية، الاقتصادية، المدنية، المحلية والسياسية."

38405488_1126097837541789_8962965674322296832_o 38405021_1126183977533175_6814331907094872064_o 38435761_1126097750875131_1434505856954662912_o

PrintFriendly and PDF
Be Sociable, Share!

مقالات مماثلة